أخبار عاجلة
الرئيسية / أقلام حرة / مجرد رأي: السيد أحمد أخشيشن بالقلعة…كيف و لماذا؟
11919117_883029051776663_4121701912177469790_n

مجرد رأي: السيد أحمد أخشيشن بالقلعة…كيف و لماذا؟

في إطار الحملة الانتخابية لحزب الجرار ،و دعما لحزبه على مستوى الانتخابات الجماعية ، وتواصلا مع ساكنة إقليم قلعة السراغنة في إطار حملته الانتخابية كمرشح وكيل اللائحة الجهوية ، حل بالإقليم السيد أحمد أخشيشن.

أحمد أخشيشن الوزير السابق للتربية الوطنية ،الذي ذكرت أسبوعية “جون أفريك”  على موقعها الإلكتروني ،نقلا عن مصادر من القصر الملكي أنه من فريق صياغة و تحرير الخطب الملكية.

أحمد  أخشيشن الحاصل على الدكتوراه في علوم الإعلام والتواصل (1982) والمدير عام للهيئة العليا للاتصال السمعي البصري(2003)،العضو المؤسس للمجلس الوطني للمنظمة المغربية لحقوق الإنسان والعضو في المرصد الوطني لحقوق الطفل والعضو بالمكتب الوطني للمجلس الأعلى للتعليم.

كلها صفات و مؤهلات تجعل من الرجل كفاءة وطنية، و ملمح profil  يؤهله ليكون نموذج القائد الجهوي الناجح . لكن أمور عدة تفرض طرح سؤال بديهي – ما مستوى إلمام الرجل بقصايا الإقليم أولا و الجهة ثانيا؟ سؤال تتبعه أسئلة كثيرة من ضمنها منذ متى احتك الرجل بهموم و قضايا المواطن السرغيني؟  متى ناضل إلى جانب ساكنة الإقليم و دافع عن قضاياهم العالقة؟ هل متابعته للتعليم الثانوي في فترة السبعينات كافية لتولد للسيد أحمد فكرة عن إقليم تغير و تبدل كثيرا؟ هل  زياراته الخاطفة للعائلة المستقرة بالمدينة كافية ليعرف كيف سيترافع عن قضايا الإقليم جهويا و يجيب عن هم كبير مضمونه ما السبيل لتنمية حقيقية؟ أسئلة كثيرة و معها فرضيات تطرح.

فرضيات تجد جوابها و تبريرها من قرب الرجل من صديق الملك، من كونه من مؤسسي الحزب المنسوب للسلطة، الحزب الذي استطاع في عام مولده اكتساح المشهد السياسي، الحزب الذي جمع حوله كل أولئك الذين يبحثون عن صعود السطح دون المرور عبر الأدراج.

فرضية مركزية مضمونها “ربما صحيح أن جهات عليا وفي إطار صناعة النخب -كما ذهب إلى ذلك وتربوي – و مكافأتها من أجل خلق التوازن هو ما جعل الرجل يقبل بالهدية. وقد يكون التفكير في زرع الروح في المولود الجديد الذي اختار له أهل الحل و العقد مسمى الجهوية الموسعة أو المتقدمة …. السبب الذي دفع بمن كان يطمح إلى تعيين أسماء بعينها على رأس الجهات أن يجعله تعيينا بصبغة انتخابية.

مؤشرات عدة تجعل من الرجل مرشحا فوق العادة،اتهامات للسلطة بالسكوت عن تجاوزات مرشحات و مرشحي الحزب،قيل و قال حول استعمال المال في مناطق متفرقة من الإقليم،حملة بمظاهر استعراضية  تجعل الكل يتسأل حول المبلغ المخصص و مدى مطابقته لحدود المسموح به…..

فرضية بل هي فرضيات تحمل الصحة و الخطأ وحدها الأيام كفيلة بإثباتها أو نفيها.

Print Friendly

عن سعيد بوطيب

شاهد أيضاً

received_10210687066324425

معجزة … بقلم عبد الكريم ساورة

عبد الكريم ساورة كان يتسول أمام المسجد، لباسه ممزق ووجه قاحل يغطيه شعر خفيف وعينان ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *