أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار محلية / إغلاق مركز تصفية الدم، حياة المواطنين تكلفة تخلي الدولة عن أدوارها…
c h d attaouia

إغلاق مركز تصفية الدم، حياة المواطنين تكلفة تخلي الدولة عن أدوارها…

 

بعد اشتغال دام حوالي سنتين (منذ ماي 2014)، أصبح توقف مركز تصفية الدم بالعطاوية والذي تسيره جمعية بوغافر عن تقديم خدماته لمرضى القصور الكلوي في حكم الخبر اليقين.

مركز تكلف بإنشائه وتجهيزه القطاع الخاص في شخص الرئيس الحالي لبلدية العطاوية (ع. الورزازي)، بل حتى الأطر العاملة به هو من تكفل بتوظيفها ماعدا طبيبان وهما نصيب مساهمة الوزارة الوصية عن القطاع الصحي في شراكة شكلية مع جمعية / شخص.

تخلي الدولة عن مهمتها في إشباع الحاجات الأساسية لمواطنيها في حدها الأدنى وعدم اضطلاعها بأدوارها التي تحفظ كرامة هؤلاء في إطار دولة الرعاية (ولا نقول دولة الرفاه) جعل حياة أكثر من سبعين مريض مهددة بالتوقف.

عجز الرجل عن مواصلة دعم المركز وعدم قدرته على تغطية ما يلزم استمرارية اشتغاله من نفقات مع وجود شراكة هشة لا تتحمل فيها وزارة الصحة أي مسؤولية تمويلية، – مع أن الخدمة اجتماعية / الصحة حق-  معطى يساءل الدولة حول ما وفرت من ضمانات تجعل خدمات المركز ممتدة في الزمان خاصة و أن التدشين أشرف عليه وزير الصحة…

Print Friendly

عن سعيد بوطيب

شاهد أيضاً

received_10209059250662668

الجمعية الوطنية لموظفي الجماعات الترابية تنظم يوما دراسيا في موضوع ” الموظف الجماعي رافعة تحديث نظام الحالة المدنية”

  تأسيسا على الأهداف المثلى المدرجة في القانون الأساسي للجمعية الوطنية لموظفي الجماعات الترابية بالمغرب ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *