أخبار عاجلة
الرئيسية / ثقافة وفن / الحب و الجبل
13900723_10208796101091476_1425042540_n

الحب و الجبل

عبد الكريم ساورة … المغرب

لا عليك،
سأقدماعتذاري العظيم ،

وأنتهي من صعود الجبل، 

كم كنت مسرورا
وأنا أتلمس أحجارك الملساء الدافئة،
كلما أحسست بالغربة .
أشتم رائحة الأرض التي تذكرني
يوم كنت تنامين على أشعاري
ويداي ممدودتان إلى الأعلى
أنتظر حدوث معجزة.
رائحتك
سيف وسجان ونبي من زمن العبودية،
أتفقد أثرك بين كل خطوة وهمسة،
وأسأل روحي هل من بقية ؟
إركبي حصان محني،
وانطلقي لينتعش نبضك الذهبي،
وأموت، وأحيى ألف مرة،
آه ، ما أجمل الموت في فراش ذاكرتك كل لحظة.
لاتنزعجي من قبلاتي للصخر ليلا،
فهو يشبهك،
وأسير مثلي
يتفتت عند شفتيك المالحتين
وأنا واقف
أرقب السماء
تنحني إليك وأنت قاسية،
كتمثال فرعوني.
واقفة كالصخر،
ترمين الشباك
على عقل عقلي،
وتنسجين النوادر والحكايا
وتبكين
وتمدين كفك إلى الله لينتشي ..
أي مخلوق أنت ؟
وأي سماء أمطرت بك؟
الأمطار لاتشبهك،
وكل حقول الليمون تتقطر باسمك
وتحتفل بك عروسا،
عروسا للشعر،
وتقدم قصائدي في الحياة،
قربانا لعينيك المفتوحتين على الجمر.
ليلك أصبح طويلا ،
وفجرك قاحلا،
وأسماء الأماكن التي
علمتني أن أزرعها توتا
لم تعد قادرة على حملي .
أعاند بقائي
وتعاندين بقائي،
وشمسك تغطي كل أوصالي
وأتنفسك
وأقاوم
وأستجيب
وأعترف بخطيئتي
أغار عليك،
وكم أغار
وأنت تحتفي بموتي،
وكلي شوق
أن أموت كل حين
احتفاء بذكراك
هل هذا يكفي ؟
عن الصفحة الرسمية للكاتب المغربي عبد الكريم ساورة

Print Friendly

عن سعيد بوطيب

شاهد أيضاً

received_10210719442213802

عندما تبكي النساء…

عندما تبكي النساء عبد الكريم ساورة تحلم المرأة وتتشبت بالحياة أكثر من الرجل، لهذا تجدها ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *