أخبار عاجلة
الرئيسية / زاوية الرأي / رأينا: مجرد سقيفة و مراحيض لا يكفي….
kelaa des sraghna

رأينا: مجرد سقيفة و مراحيض لا يكفي….

في بادرة لا يمكن إلا استحسانها، فكرت عمالة إقليم قلعة السراغنة و بشراكة (على مستوى التمويل) مع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية في برمجة إنشاء سقيفة تأوي العمال المياومين الذين يتخذون من المنطقة القريبة من السوق الأسبوعي مكانا لعرض خدماتهم.

مبادرة واجهتها بعض الفعاليات المدنية بالمعارضة بدعوى أن المنطقة بحسب تصميم تهيئة المدينة منطقة خضراء، وأن إنشاء مراحيض عمومية بجوارها قد يسبب إزعاجا لساكنة الجوار، ناسين أو متناسين أن أسمى مصلحة بل أقل واجب هو صون وحماية كرامة فئة قادتها ظروف الحياة للعمل في القطاع غير المهيكل، تكسب يوما وتعاني الفاقة والعوز أياما.

بادرة السقيفة ورغم صغرها، قد توفر ملاذا لأناس قد يسعفهم الحظ في إيجاد عمل ليوم لكن يبقون لأيام تحت شمس الصيف وبرد الشتاء دون أن يتمكنوا من الظفر بفرصة توفير اللقمة لأفواه صغار تنتظر عودة معيل يجد حرجا في فتح باب البيت دون أن يوفر ضرورات عيش أطفاله.

من شأن تهيئة الفضاء ولو على حساب ما يعتبر مساحات خضراء أن يؤدي وظائف غير وظيفة اتقاء شر التقلبات المناخية لو تم التفكير في جعله مناسبة لهيكلة قطاع العمال المياومين – الماقفية –  حماية لهم ولزنائهم.

كان الأجدر بل المطلوب أن يؤسس لتقنين عمل هؤلاء، ليس فقط بالسقيفة والمراحيض بل بالمبادرة بإنشاء مكتب تشرف على تدبيره السلطة من خلال أعوانها ينظم عمل هؤلاء ويوفر بنك معلومات حولهم، وينسق مع طالبي خدماتهم وينشأ عقودا.

أمر قد يوفر ما يكفي من الضمانات لكلا الطرفين، يحمي العامل من تعسف طالب الخدمة سواء على مستوى الأجر أو شروط وظروف العمل، ويحمي الطرف الثاني على مستوى جودة الشغل والالتزام ببدل العناية اللازمة و كل ما من شأنه الإضرار بالزبون( سرقات مثلا…).

مطلب حماية البيئة – رغم أنها حق إنساني- لا يمكن أن ترقى كجيل أخير من الحقوق على الحق في الأمن الشخصي والوظيفي بل على الحق في العيش الكريم.

واقع الهشاشة يجعل مطلب الأمن البيئي بلا معنى، و يجعله غير قادر على إنكار حق فئة في الكرامة و العدالة الاجتماعية، و يجعل بادرة سقيفة و مراحيض لوحدها لا تكفي لتحقيق ذلك.

فرجاء لنعمل جميعا من أجل اقتناص فرص حماية بعضنا قبل أن ينقض غيرنا عليها، و ما المركب الاقتصادي و واجهة المرس و بعض فيلات الهناء إلا نماذج…

Print Friendly

عن سعيد بوطيب

شاهد أيضاً

14022081_1401128893250593_391136455422133079_n

العلام: هل نعيش حالة الاستثناء …

ينص الفصل 59 من الدستور المغربي على أنه: “إذا كانت حوزة التراب الوطني مهددة، أو ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *